X

بروفيل

لطفي السقاط .. المهندس الطموح الذي عين على رأس البنك العقاري والسياحي

الجمعة 07 يونيو 2019 - 15:58

في إطار التعيينات التي تفضل بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، يوم الثلاثاء المنصرم، تم تكليف لطفي السقاط ليشغل منصب الرئيس المدير العام للقرض العقاري والسياحي، خلفا لأحمد رحو، الذي عين سفيرا لمغرب لدى الاتحاد الأوروبي منذ فبراير الماضي.

يعتبر السقاط الرجل الهادئ واحدا من أبرز الشخصيات التي تركت أثرا كبيرا في مجال تسيير وإدارة الأبناك، حيث راكم عدة تجارب وخبرات تميزت ببصمته التسييرية وكفاءته وتبصره. فلطالما حقق نتائج مالية متميزة، سيما خلال الفترة التي تولى فيها المنصب الثاني من حيث الأهمية على صعيد الترتيب الإداري بالبنك العقاري والسياحي، إذ تمكن من تحقيق عدة إنجازات، جعلت من المؤسسة بنكا متألقا بعد الصعوبات التي واجهته لمدة طويلة.

رجل خبر كواليس التسيير في مجال الأبناك، ويشتغل بروح الفريق، حيث أن هذا المهندس المليء بالطموح، عاش فترة انتعاش البنك العقاري والسياحي، وتجاوزه للعديد من الملفات التي تسببت في وقت من الأوقات في تعثره، وأسهم بشكل كبير في جعل البنك ذو قوة تنافسية كبيرة اليوم، وبلوغه نتائج فاقت كل التوقعات.  

وإلى جانب حنكته في مجال تخصصه، فإن السيد لطفي سقاط منفتح على العمل الجمعوي كذلك في المجال الجمعوي من خلال عمله في فيدرالية القطاعات المصرفية والمالية والتي يرأسها منذ عام 2015، بعدما تم إعادة انتخابه، في أكتوبر الماضي، على رأس هذه الفيدرالية التابعة للاتحاد العام لمقاولات المغرب، حيث حصل على 95 في المائة من الأصوات المعبر عنها، وللإشارة فإن هذه النسبة المئوية التي حصل عليها من الأصوات كانت ولاتزال دليلا واضحا لا يقبل التشكيك على أنه محط ثقة لدى المنخرطين في الفيدرالية، وعلى أنه بالفعل يحمل لقب الرجل المناسب في المكان المناسب.

بيوغرافيا

من مواليد سنة 1964، تخرج لطفي السقاط من المدرسة العليا للإلكترونيك والمعلوميات والراديو والاتصال ببوردو، وكانت له تجربة مهمة بمصرف المغرب، حيث شغل عدة مناصب في مديريات المعلوميات وتطوير الأداء المصرفي.

البنك العقاري والسياحي

للإشارة، فإن البنك العقاري والسياحي الذي سيسيره السيد لطفي السقاط هو مصرف مغربي تابع لمجموعة صندوق الإيداع والتدبير، العاملة بصفة خاصة في القطاع العقاري والسياحي. كما أنه يوفر الخدمات المصرفية بالتجزئة. وقد تمكنت هذه المؤسسة من رسم مسارمليء بالتحديات، بعد تمكنها من طي صفحة الماضي، وتحقيق إنجازات كبرى وكسب زبناء جدد، والتحول إلى قوة تنافسية كبرى.


تعليقات


إقــــرأ المزيد