X

مجتمع

سيدي يحيى الغرب..إجتماع هام لتدارس المشاريع المتعثرة و سبل الإقلاع بالمدينة

الأربعاء 24 نونبر 2021 - 19:30

احتضن مقر المجلس البلدي لمدينة سيدي يحيى الغرب اليوم الأربعاء 24 نونبر 2021، اجتماعا هاما حضره النائب البرلماني أنوار صبري إلى جانب جميع مكونات المجلس البلدي للمدينة.

وعرف الاجتماع مناقشة العديد من النقاط التي تعنى بالشأن المحلي، على غرار المشاريع الملحة وكذا الوسائل المتاحة من أجل النهوض بالمدينة اجتماعيا واقتصاديا ورياضيا وكذا ثقافيا، حيث تم الاتفاق على العمل وفق استراتيجية عمل تقوم على مساهمة جل فعاليات المدينة في هاته العملية، وذلك بغية إيجاد حلول فورية من شأنها إعادة الإعتبار إلى المدينة.

وافتتح ادريس الزويني الإجتماع بتقديم الشكر للبرلماني أنوار صبري على حضوره الدائم وانشغاله المتواصل بكل الأمور التي تهم مدينة سيدي يحيى الغرب، مبديا استعداده و مكونات المجلس للعمل سويا من أجل إيجاد حلول لكل المشاكل العالقة بالمدينة.

من جهته، أشار النائب البرلماني عن حزب التجمع الوطني للأحرار، أنوار صبري، بأنه يعمل ومنذ انتخابه نائبا برلمانيا عن إقليم سيدي سليمان إلى إخراج البرنامج الانتخابي المحلي للأحرار إلى أرض الوجود، حيث شدد على ضرورة تكثيف الجهود من أجل العمل على تنزيل الوعود الإنتخابية التي تم إعطاؤها لساكنة الإقليم بشكل عام وساكنة سيدي يحيى بشكل خاص.

وركز أنوار صبري على ضرورة مواصلة التنسيق بينه كمنتخب برلماني عن الاقليم وبين مكونات المجلس البلدي وفعاليات المجتمع المدني، وذلك من أجل إرجاع الثقة لساكنة المدينة في منتخبيها.

وفي نفس الإطار، شدد صبري على ضرورة الإسراع في إطلاق مشاريع ومبادرات من شأنها إصلاح الوضع بالمدينة، على غرار إصلاح شوراع المدينة والتي تعرف حالة كارثة بالإضافة إلى وضع استراتيجية فعالة من شأنها النهوض بدوار الشانطي ودوار السكة.

كما شدد صبري على ضرورة دعم الكفاءات والطاقات الشابة الكبيرة التي تزخر بها سيدي يحيى الغرب والتي يجب إعطاؤها الفرصة للمساهمة في الإقلاع بالمدينة، حيث أكد بأن هذا المبتغى لن يتحقق إن لم تتوفر فرص لتكوينها و إدماجها في سوق الشغل.

وفي هذا الإطار، أكد صبري بأن الحكومة المعينة من طرف جلالة الملك حرصت على إطلاق مجموعة من البرامج بغية توفير وخلق مناصب شغل، كبرنامج "فرصة" والرامي إلى مواكبة الشباب في مجال التشغيل عبر اتخاذ تدابير استعجالية من شأنها توفير 250 ألف فرصة إنشاء مقاولة، وبرنامج "أوراش" والذي خصصت له الحكومة ميزانية قدرت بحوالي 2.25 مليار درهم، ستصرف بنسبة كبيرة في تكوين الشباب وإعدادهم لولوج سوق الشغل.

وأضاف صبري، بأن مجلس المدينة يجب أن ينكب على إعداد برنامج طموح يخول لشباب المدينة الإستفادة من دورات دراسية وتكوينية من أجل الاستفادة بدورهم من هاته البرامج الحكومية الطموحة مع التأكيد على استعداده التام للمواكبة والدعم.

وقد اتفق الزويني، رئيس المجلس، والبرلماني صبري بمعية باقي مكونات المجلس على تنظيم أيام دراسية، تخصص بشكل كامل لهذا الموضوع، حيث من المنتظر أن تبرمج دورات تكوينية بالمدينة لصالح الشباب سواء الطلبة أو حاملي المشاريع والمهنيين قصد تكوينهم و إعدادهم لولوج سوق الشغل.

تجدر الإشارة إلى أن إجتماع اليوم لن يكون الأخير، حيث برمج المجلس بتنسيق مع النائب البرلماني وفعاليات المجتمع المدني، العديد من المواعيد والتي ستكون بهدف تتبع الأوراش والمشاريع التي ستعرفها المدينة بغية تحقيق إقلاع يليق بالمدينة وساكنتها.


تعليقات


إقــــرأ المزيد