X

تابعونا على فيسبوك

التصعيد مستمر بقطاع التعليم.. النقابات ترفض الحوار مع "بنموسى"

الاثنين 20 نونبر 2023 - 09:39

رفضت نقابات تعليمية الجلوس إلى طاولة الحوار لإيجاد حلول لمأزق القانون الأساسي لنساء ورجال التعليم، وهي الجلسة التي كانت مقررة اليوم الإثنين 20 نونبر الجاري ودعا إليها "شكيب بنموسى"، وزير التربية الوطنية التعليم الأولي والرياضة، في محاولة لإمتصاص غضب الأساتذة. وفق ما ذكرت مصادر عليمة.

وكشفت المصادر، أن المكتب التنفيذي للجامعة الوطنية للتعليم، المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، والجامعة الحرة للتعليم، التابعة للاتحاد العام للشغالين بالمغرب، والمكتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم، المنضوية تحت لواء الفيدرالية الديمقراطية للشغل، قرروا مقاطعة اللقاء الذي كان مزمعا عقده بين النقابات الأربع وممثلي الوزارة الوصية على قطاع التربية والتعليم، اليوم بمقر الوزارة بالرباط، بعد تلقيها دعوات من الكاتب العام للوزارة.

وأصدر المكتب التنفيذي للجامعة الوطنية للتعليم، مساء الأحد، بلاغا، أشار فيه إلى سياق الإحتقان والتوتر الناتجين عن عجز الحكومة عن إيجاد حلول ملموسة للعديد من المشاكل التي يتخبط فيها قطاع التعليم، وفي مقدمتها إشكالية النظام الأساسي. وعبر عن استغرابه للدعوة التي تلقتها الجامعة من الوزارة الوصية على القطاع وتوقيتها، فضلا عن خلوها من جدول الأعمال وعدم تحديد أي هدف من الإجتماع. 

واعتبرت الجامعة ذلك عيوبا تشوب الدعوة من حيث الشكل والجوهر، فضلا عن كونها هروب إلى الأمام وتنصّل من المسؤولية المفروض توفّرها لدى الأطراف الحكومية. وجدد المكتب التنفيذي إيمانه بفضيلة الحوار الاجتماعي باعتباره أرضية توافقية لحل كل المشاكل العالقة، وفي مقدمتها "إسقاط النظام الأساسي"، الذي لم يراع المقاربة التشاركية بين الوزارة والفرقاء الاجتماعيين، محملا الوزارة الوصية ومعها الحكومة مسؤولية ما آلت إليه الأوضاع، التي تهدد أبناء الشعب المغربي بسنة دراسية بيضاء.

وفي سيق متصل، دعت النقابة الوطنية للتعليم، التابعة للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، إلى إضراب عام في قطاع التعليم لمدة ثلاثة أيام، ابتداء من يوم غد الثلاثاء، مصحوبا بأشكال احتجاجية وتنظيم مسيرات جهوية يوم ثالث دجنبر القادم. وحملت الهيئة النقابية المذكورة وزارة التعليم مسؤولية ما تعرفه الساحة التعليمية من توتر واحتقان دائمين.

كما صعدت الكونفدرالية الديمقراطية للشغل من لهجتها ومواقفها في الإتجاه الرافض للنظام الأساسي لرجال التعليم، وتحميل المسؤولية لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة ما تشهده الساحة التعليمية من توتر واحتقان دائم بالقطاع، والإعلان عن خوض إضراب وطني عام أيام الثلاثاء 21 والأربعاء 22 والخميس 23 نونبر 2023 مرفوقا بوقفات احتجاجية، وتنظيم مسيرات جهوية يوم الأحد 3 دجنبر 2023.


إقــــرأ المزيد

تابعونا على فيسبوك