X

فن وثقافة

عزالدين المناصرة، محمد أركون، ماكس فريش، راهن العراق، الخطاب التسعيني في مصر وعلم اللغة

الثلاثاء 04 ماي 2021 - 20:05

بلاغ لندن – الكلمة

ينعي العدد الجديد من (الكلمة)، التي يرأس تحريرها الناقد الدكتور صبري حافظ، العدد 169 لشهر مايو/ آذار 2021 الشاعر والجامعي الفلسطيني عزالدين المناصرة، فينشر مقالا عنه يبلور فيه إضافته المميزة للشعر الفلسطيني. ويمضي بعد هذا النعي ليقدم رواية جديدة ترجمت حديثا للعربية للكاتب الشهير ماكس فريش، ومحورا عن حاضر العراق الأليم تجسده الأحداث الدامية التي تقدمها رواية سلام إبراهيم وهي تكتب كيف حفرت سنوات القهر الطويلة أغوار الشخصية العراقية، وغارت بها في حضيض غير مسبوق من العنف وتدمير الذات. ودراسة لحميد الحريزي تكشف لنا فيه دور وسائل الانظمة الاستبدادية في ترويضها للشخصية العراقية فيما يعيشه العراق الآن، وكأن الرواية كل ما سعى البحث لقوله، أو كأن البحث يكشف لنا عن خلفيات رؤية ابنة بطلها التي اختفت، والتي تمثل رأي الجيل الجديد من العراقيين الذين أنجبتهم مرحلة الخراب. هذا فضلا عن مقال جديد عن راهن العراق السياسي بين نفوذ دولة الظل فيه وخطورة التصادم مع المليشيات. وتتصادى مع هذا كله رواية عن القهر والقمع والأمل المفقود في إيران وصلت ترجمتها الانجليزية إلى القائمة القصيرة لجائزة البوكر الانجليزية للرواية المترجمة.

وإلى جانب هذا المحور العراقي تطرح المجلة عددا من القضايا الأدبية المهمة: من التعرف على الظهار النظري للخطاب التسعيني في مصر والخلفية الفكرية والتصورية له، إلى دراسة فكر محمد أركون التربوي والتعرف على مخطط سعيه للنهوض بالفكر العربي والإسلامي إلى مجال الدراسات المنهجية والنقدية الحديثة. وإلى دراسة عن أسباب تفشي ظاهرة الهجرة في الرواية المغربية، إلى تناول مجال جديد في علم اللغة المقارن يضع اللغات السامية من خلال قضايا علم التأثيل في موضعها الصحيح ويؤسس المفردات وتاريخيتها، إلى سعي الكاتب المغربي المرموق لفتح التاريخ المغربي على الأمازيغية في رواياته من ناحية، وإلى استعادة التراث الشفهي المهمل أو المجهول للثقافة الشعبية المغربية من ناحية أخرى. ثم يتوقف عند ذكريات كاتب سوداني عن زيارته في صباه إلى القاهرة وغواية ألقها الثقافي المنير وأضوائها المبهرة. وإلى توقف باحث مغربي عند قضية الفلسفة والتكيف.

وإلى جانب هذه القضايا والمحاور الفكرية والفلسفية، يهتم العدد كثيرا بالرواية العربية على امتداد الوطن العربي، فيقدم الكبير الداديسي دراسة ضافية لرواية سورية، ومحمد الأمين بحري قراءته لرواية جزائرية حديثة، ونبيه القاسم قراءته لواحدة من أحدث الرواية الفلسطينية، ونبيل سليمان قراءته لرواية مغربية، وهكذا في تلاقح فكري ونقدي خلاق بين أرجاء الوطن العربي. هذا فضلا عن قراءة جزائرية مرهفة لواحدة من قصائد الشاعر المصري الشهير أمل دنقل. كما ضم عددا كبيرا من القصص والنصوص الإبداعية من مختلف أقطار العالم العربي، ومراجعات الكتب العربية منها والمترجمة، وأبواب الكلمة المعهودة من نقد وشعر وشهادات وعلامات ورسائل وتقارير.

لقراءة هذه المواد اذهب إلى موقع الكلمة في الانترنت:  http://www.alkalimah.net


تعليقات


إقــــرأ المزيد