X

صحافة و إعلام

الصحف الخميس...مدیر کنوبس يفضح لوبي الأدوية...وجطو يكشف مكامن الريع الضريبي

الخميس 01 أكتوبر 2020 - 07:19

أخبار اليوم

ماذا بعد رفض البيجيدي رسميا للقاسم الانتخابي؟

أعلنت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية رسميا رفضها احتساب القاسم الانتخابي، بناء على عدد المسجلين في اللوائح الانتخابية معتبرة في بلاغ لها صدر إثر اجتماعها الاثنين 28 شتنبر، أن احتساب القاسم الانتخابي على أساس عدد المسجلين يخالف المقتضيات الدستورية والمنطق الانتخابي السليم، كما يخالف ما هو معمول به في التجارب الديمقراطية المقارنة".

وأكدت الأمانة العامة أن تعديل القوانين الانتخابية ينبغي أن يقدم رسائل واضحة وغير ملتبسة تتجه لتعزيز مصداقية المؤسسات بدل العكس، وتعزيز مشاركة النساء والشباب ومغاربة العالم.

كما أكدت الأمانة العامة "رفضها المطلق" للزيادة في عدد أعضاء مجلس النواب، لما يمثله ذلك من رسالة سلبية تعاكس رهان تعزيز الثقة في المؤسسات المنتخبة ومؤسسات الوساطة.

وشددت الأمانة العامة على أن مراجعة القوانين الانتخابية وجب أن تكون مناسبة لتعزيز الاختيار الديمقراطي وصيانة المكتسبات المحققة في هذا المجال"، خاصة ما يتعلق بنظام اللائحة الذي يعزز التصويت على أساس البرامج السياسية، ويقلص من حدة الفساد الانتخابي، واعتماد قاسم انتخابي يعزز المشاركة والمحاسبة السياسية من خلال ممارسة حق وواجب التصويت.

 وكانت ستة أحزاب سياسية هي: الأحرار، الحركة الشعبية، الاتحاد الدستوري، الاتحاد الاشتراكي، والاستقلال والأصالة والمعاصرة، طالبت باحتساب القاسم الانتخابي بناء على عدد المسجلين في الدوائر الانتخابية وليس على أساس المصوتين، كما كان معمولا به. وبررت ذلك بإعطاء اعتبار للمسجلين في اللوائح حتى ولو لم يصوتوا، وفتح الباب لتعزيز التعددية.

 

جدل واسع حول دعم مخصص لفنانين مغاربة

أثار الدعم الاستثنائي لوزارة الثقافة، والمقدر بمليار و400 مليون سنتيم والمخصص ل«الموسیقی والأغاني وفنون العرض»، جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث عبر العديد من الفنانين من الوسط نفسه عن سخطهم من معايير توزيع الدعم، والمبالغ المخصصة للمستفيدين، في الوقت الذي أقصي فنانون آخرون من الدعم نفسه، فضلا عن استفادة أسماء تعيش خارج المغرب من الدعم.

وفي الوقت الذي يعيش قطاع الثقافة والفن على وقع أزمة مالية خانقة بسبب توفيق جميع ا الأنشطة الثقافية والفنية بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد، قررت وزارة الثقافة تقديم دعم استثنائي خصصته لتشجيع المشاريع الثقافية والفنية، في مجالات المسرح والموسيقى والأغاني وفنون العرض والفن الكوريغرافي والفنون التشكيلية والبصرية، لمواكبة مختلف الفاعلين في هذا الميدان، لكن هذا الدعم كان سببا في توجيه سهام الانتقاد إلى الوزارة المعنية. ومن بين الفنانين المستفيدين من الدعم نجد الفنان نعمان لحلو بدعم قيمته 160 ألف درهم، ومحمد الغاوي الذي استفاد من 140 ألف درهم، وحمزة لبيض الذي استفاد من 80 ألف درهم، فيما استفادت كل من نبيلة معان وسعيدة فكري من 100 ألف درهم فضلا عن سعيد مسكر الذي استفاد من 110 ألاف درهم، وحاتم إدار الذي استفاد من 160 ألف درهم، وليلي البراق التي استفادت من 140 ألف درهم. وتفاعلت الفنانة لطيفة رأفت مع الجدل المثار حول الموضوع، حيث قالت في بث مباشر على صفحتها: إذا لم أتكلم عن الظلم کرائدة للفن وعن الشباب فسأكون ظالمة بدوري"، مضيفة: «وزارة الثقافة خصصت مليارا و400 مليون لدعم أسماء غير معروفة، ولا علاقة لها بالفن»، مضيفة «قبل أن توزع الوزارة الدعم خصوصا في هذه الظروف الاستثنائية، عليها أن تبحث عن أنشطة هذه الفئة الفنية، هل هم فعلا مغنون ومنتجون، أم أصحاب شركات إنتاج لا تنتجه وأوضحت رائدة الأغنية المغربية أن «الدعم الاستثنائي جاء ليدعم الفئة المتضررة، العاطلة عن العمل عدة شهور، حيث إن هناك فنانين وموسيقيين يبيعون آلاتهم الموسيقية ليعيشواه، وزادت: «لماذا لم يوزع هذا الدعم على الفنانين والعازفين الذين لا يجدون ما يأكلونه ، مضيفة: «إذا لم تكن الوزارة تعرفهم، فلتستعن بالجهات والعمالات لتقدم لها لائحة الفنانين العاطلين عن العمل وطالبت لطيفة رأفت الفنانين والمنتجين المستفيدين من الدعم بأن ينشروا إنتاجاتهم، مسترسلة هؤلاء يستفيدون من الدعم كل سنة على أساس إنتاج أغان مغربية، أنا أتساءل: أين هي هذه الأغنية المغربية وأضافت: «بما أن الوزارة لديها مليار و400 مليون، فلتنقذ بها الفنانين الذين يموتون جوعا مشيرة إلى أن الفنان ليس لديه ضمان اجتماعي أو تغطية صحية.

وأكدت لطيفة رأفت أنها لاتتحدث عن نفسها، فهي لم يسبق لها أن طلبت دعم وزارة الثقافة منذ 2008 وتنتج كل أغانيها بنفسها، غير أنها أشارت إلى أنها لم تشتغل منذ سنتين بسبب أنها مغضوب عليها لأنها ساندت المقاطعة الشعبية التي كانت استهدف شركات «أفريقيا ودانون، وسيدي عليه من جانبه، اشتكى الفنان الشعبي عزيز الستاتي عدم استفادته من الدعم، حيث قال، في تدوينة على صفحته في الفايسبوك: «لا أعلم ماذا يعني الفن الشعبي المغربي بالنسبة لوزارة الثقافة، ولا أدري لماذا يضحكون على ذقون الناس، لماذا أعلنت وزارة الثقافة دعما استثنائيا، وكذبت على الفنانين، فيما جاءت نتائج الدعم كالمعتاد والأسماء المستفيدة نفسها دائما.

واعتبر الستاتي أن وزارة الثقافة اهانته وأهانت الفن الشعبي بالإقصاء الدائم من جميع محافلها ، مضيفا: «وهنا أريد أن أشكر السيد محمد الأعرج الذي كان بابه مفتوحا للجميع وكان قريبا من جميع الفنانين دون استثناء وناشد الستاتي الملك محمد السادس أن يتدخل قبل فوات الأوان، فالفنانون يحتضرون اليوم في غياب تام للسادة المسؤولين»، وطالب الستاتي بإلغاء الدعم المخصص للأغنية المغربية، قائلا: نيابة عن مجموعة عريضة من الفنانين، نطلب إلغاء الدعم الموسيقي المخصص لمجموعة من الأسماء تستفيد كل سنة، وتحويل ذلك المبلغ المخصص لها لإنشاء مستشفيات أو مدارس أو دعم الطبقة الهشة.

 

الصباح

مدیر کنوبس" يفضح لوبي الأدوية

لم يتردد المدير العام للصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي، الذي مثل، أول أمس (الثلاثاء)، أمام أعضاء اللجنة الموضوعاتية بمجلس النواب، حول التغطية الصحية الشاملة تفجير معطيات خطيرة حول سعر بيع الأدوية ببلادنا.

وقدم المدير، أمام أعضاء اللجنة الموضوعاتية، التي يرأسها حبيب المالكي، رئيس مجلس النواب، ويتولى النائبان مصطفی الإبراهيمي، رئيس فريق المصباح"، ورشيد حموني، مهمة المقررين لها، تقريرا خطيرا وصادمة، تحدث فيه، وفق ما حصلت عليه "الصباح" من معلومات عن الفرق الشاسع في أثمنة الأدوية بين فرنسا والمغرب.

وأقر المدير العام للصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي، خلال اجتماع اللجنة الموضوعاتية، بوجود ما أسماه "تلاعبات خطيرة لشركات الأدوية متعددة الجنسيات، مبرزا أن التلاعبات تكون في الثمن المرجعي الذي يتم التصريح به لدى الجمارك، وأعطى أمثلة بدواء "ونيريخ"، الذي يباع في المغرب، منذ 2014، ب 10500 درهم، بينما يباع في فرنسا بثمن أرخص لا يتعدى 3000 درهم، وفي الجزائر ب 6000 درهم.

وقدم ضيف اللجنة الموضوعاتية، نموذجا ثانيا يظهر الارتفاع المهول في سعر بيع الأدوية، ويهم دواء ضد السرطان "يبرونچ"، إذ يباع في المغرب ب 52 ألف درهم للعلبة، ويسوق في فرنسا ب 22 ألفا فقط.

وقبل الشهادة التي جاءت على لسان مدير "كنوبس"، بحضور حبيب المالكي، فجر هشام لمهاجري، رئيس لجنة الداخلية بمجلس النواب، وعضو فريق البام"، قنابل مدوية أمام أيت الطالب، وزير الصحة، كشف فيها عن الأرباح "الخيالية" التي تحققها مختبرات وشركات الأدوية.

وبدل أن يحيل وزير الصحة الملف الخطير"، الذي جدد المدير العام للصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي فضحه، مطلع الأسبوع الجاري، على أنظار القضاء، اكتفي بالتفرج والإعلان عن التباري لملء مقاعد شاغرة في العديد من المديريات.

 

جطو يكشف مكامن الريع الضريبي

وصلت كلفة 236 إجراء استثنائيا لإعفاءات جزئية أو كلية من أداء الواجبات الضريبية، إلى 27 مليارا و700 مليون درهم (2700 مليار سنتيم)، في حين لم يتم تقييم 57 إجراء مماثلا، ما يعني أن الكلفة الإجمالية للإعفاءات الجبائية تتجاوز المبلغ المصرح به.

وتمثل الإعفاءات الكلية الحصة الكبرى، إذ تصل كلفتها إلى 16 مليار درهم، ما يمثل 57.6 في المائة من المبلغ الإجمالي.

وأشار تقرير قضاة جطو حول تنفيذ ميزانية الدولة للسنة الماضية، إلى وجود مجموعة من الاختلالات في طريقة منح هذه الإعفاء ات وتدبيرها، وأكد التقرير، بهذا الصدد، أن هذه الإعفاءات تمنح في غياب قواعد واضحة ودون دراسة مسبقة لانعكاساتها والأهداف المتوخاة منها، كما لا يتم تحديد سقف زمني وأهداف دقيقة ملزمة للمستفيدين من هذه الإجراء ات الاستثنائية وأوضح قضاة جطو أنه لا توجد أي هيأة تشرف وتتابع وتقيم انعكاسات الإعفاءات ومدى تحقيقها للأهداف المتوخاة منها، ما يترتب عنه عدم التتبع الدقيق لهذه النفقات، التي تمثل 13.1 في المائة من الموارد الضريبية الإجمالية.

ويتم إقرار الإعفاءات دون تحديد مدة صلاحيتها، ما يجعلها نفقات دائمة، دون تقييم انعكاسها.

وتعاني جل الإجراءات غياب إطار لوضع قواعد، من أجل تحديد الأهداف السنوية وتقدير كلفة الإجراءات الجديدة ووضع منهجية لتقييم آثارها، ما يطرح مشكل عدم الشفافية وضعف المراقبة.

ويعاني إصدار إجراء ات الإعفاء الجبائي غياب ضمانات كافية عند إقرارها وترخيصها، مقارنة بتلك المتوفرة في المساطر المتبعة في نفقات الميزانية العامة، فبشأن مسطرة إحداثها، لا توجد مقتضيات قانونية تلزم الحكومة بالكشف عن مبررات لجوئها للنفقات الجبائية، عوض نفقات عادية.

 

الإتحاد الاشتراكي

عودة أول فوج من المغاربة العالقين في سبتة ومليلية

انطلقت أمس بمدينتي سبتة ومليلية المحتلتين عملية عودة المغاربة العالقين إلى ديارهم بعد أزيد من ستة أشهر منذ إغلاق المغرب لحدوده بسبب انتشار جائحة كورونا.

وحسب مصادر إعلامية محلية، فقد تم فتح الحدود المصطنعة مع سبتة المحتلة صباح أمس الأربعاء أمام 84 مواطنة مغربية بعضهن مصحوبات بأطفالهن، فيما يتوقع أن يتم السماح لباقي العالقين بالعودة في تاريخ لم يتم تحديده بعد.

وأفادت ذات المصادر أن العملية تمت مباشرتها بمنتهی السرية، حيث لم يعلن عنها سابقا مما لم يمكن وسائل الإعلام المدينة المحتلة من متابعتها.

 وأضافت ذات المصادر أن المعلومات التي كشفت عنها سلطات سبتة المحتلة، تفيد بأن 84 مواطنة غادرن نقطة الحدود المصطنعة بتاراخال في الساعات الأولى من صباح أمس الأربعاء، من بينهن 74 كن ضمن اللائحة التي أعدتها السلطات بشأن العالقين، مضيفة أنهن برفقة أبنائهن خضعن ليلة الثلاثاء للتحاليل الخاصة بفيروس كورونا وتم إرسال النتائج كتابة إلى السلطات المغربية، وذلك حسب الشروط التي وضعها الجانب المغربي ولم يتم تحديد الموعد القادم لعودة باقي المغاربة العالقين في سبتة المحتلة، ويتوقع أن يتم ذلك بعد التنسيق بين السلطات المغربية والشرطة الإسبانية والصليب الأحمر.

وفي مليلية المحتلة، تمت صباح امس أيضا عودة حوالي 200 من المغاربة العالقين، ضمن أول عملية سبق أن أعلنت عنها سلطات المدينة المحتلة، وذلك عبره نقطة الحدود المصطنعة بني أنصار.

وحسب ما رصدته وسائل الإعلام المحلية، فقد تم اتخاذ تدابير مشددة بنقطة الحدود المصطنعة، تطبيقا للتدابير التي تفرضها جائحة كورونا.


تعليقات


إقــــرأ المزيد