X

تابعونا على فيسبوك

خاص..فيلات نافذين ومسؤولين تزيلها جرافات من الملك البحري

الاثنين 12 فبراير 2024 - 09:05

علمت "ولو" من مصادر جيدة الاطلاع أن تعليمات عاحلة صدرت من الداخلية لشن حملات لتحرير الملك العمومي بالمدن الساحلية انطلاقا من طنجة ووصولا لأكادير.
وتمت عمليات محاربة احتلال الملك العمومي في مدينة مرتيل بنجاح، حيث تم هدم 41 بناية داخل الملك البحري للسواحل. 
هذه الجهود جزء من حملة شاملة لتحرير الملك البحري بسواحل إقليمي شفشاون والمضيق الفنيدق، التي بدأت منذ أكثر من شهر ونالت استحسان السكان والمجتمع المدني في المنطقة.

فيلات نافذين تحت جرافات السلطات

المباني التي تم هدمها غالباً كانت منازل وفيلات تعود ملكيتها لأشخاص نافذين ووجهاء، وقد بُنيت بتراخيص مشبوهة في العقود الأخيرة. يُشار إلى أن هذه المباني كانت تقع على الملك البحري الذي يُعتبر ملكًا عموميًا وممنوعًا فيه البناء للخواص.
تأتي هذه الجهود في إطار سلسلة حملات منظمة شنتها السلطات بولاية جهة طنجة تطوان الحسيمة، بدءًا من تولي الوالي الجديد زمام السلطة. 
هذه الحملات تستهدف تحرير الملك العمومي في عدة مدن، بما في ذلك الملك البحري بشواطئ الجهة، بالإضافة إلى أسواق وشوارع وأزقة وساحات داخل المدن.

حملة وطنية تصل شاطئ الداهومي

تقوم السلطات المحلية بمدينة بوزنيقة، مرفوقة بعناصر من الدرك الملكي والقوات المساعدة، بعملية كبيرة لتحرير الملك البحري في شاطئ “الداهومي” التابع لجماعة بوزنيقة، حيث قامت الجرافات والآليات الثقيلة بهدم المنازل و”الكبانوهات” التي تم بناؤها على رمال الشاطئ، وتحويله إلى منطقة سكنية ممنوعة على المصطافين خلال فصل الصيف، رغم أن المساحات التي شيدت فوقها هذه المنازل تابعة للأراضي المخزنية من أملاك الدولة.

الجرافات تصل أكادير وإمسوان

باشرت السلطات الإقليمية لأكادير، حملة تطهيرية لتحرير الملك البحري، بشاطئ جماعة إمسوان، الواقع على بعد حوالي 50 كلم شمال أكادير.
وقالت مصادرنا من ولاية أكادير، بأن عملية الهدم، تمت بتعليمات من السيد والي جهة سوس ماسة عامل عمالة أكادير إداوتنان، والتي بموجبها نفذت السلطات المحلية للدائرة الأطلسية بجماعة إمسوان، عملية موسعة لتحرير الملك العمومي البحري، من الترامي والاحتلال بدون سند قانوني ، وشملت الحملة إزالة وهدم مجموعة من البنايات والمقاهي والمآوي العشوائية، وتطهير الملك العمومي والخاص للدولة، من كل الشوائب والمظاهر المشينة، وقد شملت في اليوم الأول ما مجموعه هدم حوالي 80 بناية، على أن تستمر العملية إلى غاية تحقيق الهدف، بمايضمن تنمية المنطقة وتشجيع الإستثمار.


إقــــرأ المزيد

تابعونا على فيسبوك