X

اقتصاد

الأمم المتحدة.. تقديم المغرب كنموذج في مجال الطاقات المتجددة

السبت 20 فبراير 2021 - 09:50

في لقاء صحفي مشترك مع الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، لعرض تقرير أممي جديد حول البيئة بعنوان "صنع السلام مع الطبيعة"؛ قدمت المديرة التنفيذية لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، "إنغر أندرسن"، المغرب كنموذج من حيث الإستثمار في مجال الطاقات المتجددة.

وقالت المسؤولة الأممية: "يجب أن أذكر المغرب كمثال... للبلدان التي استثمرت قبل عشر سنوات في الطاقات المتجددة، والتي تعد الآن منتجة رئيسية للطاقات المتجددة من الطاقة الحرارية المزدوجة الريحية والشمسية". داعية الدول النامية إلى الإستثمار في الطبيعة والبدء في الإنتقال إلى التحول الطاقي، من أجل تحقيق "اقتصاد متجدد" يحترم البيئة.

من جهته، قال الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، إن أزمات المناخ والتنوع البيولوجي والتلوث تتطلب، مع ذلك، "إجراءات عاجلة من قبل المجتمع بأسره"، مضيفا أن "اختيارات الناس مهمة"، ومشيرا إلى أن حوالي ثلثي انبعاثات ثاني أكسيد الكربون العالمية مرتبطة بالأسر. معربا عن أسفه قائلا: "لقد أصبح الغلاف الجوي والمحيطات مطارح لنفاياتنا، وتواصل الحكومات دفع ثمن باهظ لإستغلال الطبيعة بدلا من حمايتها"، مضيفا "إننا نفرط في استخدام البيئة، ونؤدي إلى تدهورها على الأرض والبحر".

إلى ذلك، تم خلال الدورة الثامنة لمنتدى "حوارات آثينا للطاقة" الذي التأم يومي 17 و18 فبراير الجاري بالعاصمة اليونانية آثينا، استعراض التجربة المغربية الرائدة في مجال الطاقة.

وبالمناسبة، قدم المدير العام للوكالة المغربية لكفاءة الطاقة "سعيد مولين"، تجربة المغرب في مجال الطاقة، التي تميزت مؤخرا بإنشاء وزارة الإقتصاد الأخضر. مؤكدا إلتزام المغرب بإنتاج الكهرباء من الطاقات المتجددة الأقل تكلفة، وكذلك إنتاج الهيدروجين الأخضر والأمونيا الخضراء، مسجلا أن السياسة والإستراتيجية المغربية في هذا القطاع تتقرر وتتبلور على أعلى مستويات الدولة.

واعتبر المسؤول المغربي أن الوصول إلى الطاقات المتجددة أصبح متاحا بشكل أكبر، والمغرب مستعد لتطوير مشاريع الشراكة بين القطاعين العام والخاص، التي ستساهم في هيكلة سوق متوسطي للطاقة النظيفة التي لها تأثير اجتماعي كبير عبر خلق فرص عمل جديدة في شمال وجنوب البحر الأبيض المتوسط.


تعليقات


إقــــرأ المزيد