X

تابعونا على فيسبوك

وزير الداخلية الإسباني يشيد بجهود المغرب في محاربة الجريمة

الاثنين 12 فبراير 2024 - 10:00

أثنى وزير الداخلية الإسباني، فرناندو غراندي مارلاسكا، على التعاون الفعال بين الرباط ومدريد في جهود مكافحة الجريمة، وذلك إثر الحادث الأليم الذي وقع في ميناء باربات بالقرب من قادس يوم الجمعة الماضي. إذ تم في هذا الحادث تعقب زورق مشبوه، مما أدى إلى اعتقال 8 تجار مخدرات، وبالأثر الجانب، تم قتل اثنين من أفراد الحرس المدني الإسباني بطريقة مأساوية وإصابة اثنين آخرين.

وأعرب مارلاسكا، في تصريحات نقلتها وسائل الإعلام الإسبانية، عن امتنانه للتعاون الفعال بين جهاز الحرس المدني والشرطة وحكومة جبل طارق والبحرية الملكية المغربية، مؤكدا على أهمية الدور الذي قام به كل طرف في القبض على المتورطين ومنع هروبهم. وأكد أن الجهود الجبارة التي بذلتها السلطات في جبل طارق والمغرب تعكس التصميم على عدم السماح للجرمة بالهروب.

وفي سياقه، أوضح وزير الداخلية الإسباني أن متابعة ومراقبة قوارب المخدرات تعد هدفا أساسيا لجميع الاستثمارات، مشددا على أن جرائم القتل التي وقعت لن تمر دون عقاب، وأنه سيتم الاستمرار في العمل لضمان عدم تكرار مثل هذه الأحداث المأساوية. وأكد تصميم الحكومة الإسبانية على مواجهة تهريب المخدرات.

وأشار المسؤول الحكومي إلى استمرار الاستثمارات في مكافحة تهريب المخدرات، مؤكدا أن إسبانيا قامت بتخصيص أكثر من 120 مليون يورو لهذا الغرض، وأنه في حالة الحاجة إلى وسائل إضافية، ستكون هناك الوسائل الكافية لدعم الجهود المبذولة.

وكانت دورية الحرس المدني قد بدأت مطاردة القارب المشتبه به في نشاط تهريب المخدرات قبل أن يتعرضوا للدهس، مما أدى إلى فقدان أرواح بين صفوفهم، مما دفع رئيس الحكومة، بيدرو سانشيز، للتعبير عن حزنه لفقدان أفراد الحرس المدني خلال أداء واجبهم.

 


إقــــرأ المزيد

تابعونا على فيسبوك