X

بروفيل

محمد الكتاني.. قائد سفينة "التجاري وفابنك" الموشح بوسام رفيع المستوى

الأربعاء 24 يوليو 2019 - 10:32

تم بحر هذا الأسبوع بأبيدجان، توشيح رئيس المجموعة المغربية "التجاري وفابنك" محمد الكتاني بوسام قائد النظام الوطني لكوت ديفوار.

وتسلم الكتاني الوسام من يدي المستشارة الكبرى للنظام الوطني لكوت ديفوار "هنرييت دياباتي" باسم الرئيس الإيفواري الحسن واتارا.

ويأتي هذا التوشيح عرفانا بالتزام مجموعة التجاري وفا بنك والكتاني بتوطيد العلاقات المغربية الإيفوارية على وجه الخصوص، وبالعمل على تعزيز التعاون جنوب-جنوب بشكل عام.

الاستقبال بحفاوة

استقبل الرئيس المدير العام للمجموعة المغربية التجاري وفا بنك، محمد الكتاني، يوم أمس بأبيدجان، من قبل الرئيس الإيفواري "الحسن واتارا".

وركزت المحادثات، أساسا، خلال هذا اللقاء، على أنشطة مجموعة التجاري وفا بنك وفرعها، الشركة الإيفوارية للبنك، في كوت ديفوار.

وأعرب السيد الكتاني، عن رغبة المجموعة المغربية في النهوض بمخططات التنمية الاستراتيجية من أجل الانفتاح على الطبقات المتوسطة وعلى المقاولات الصغرى والمتوسطة، ومواصلة دينامية الخدمات المصرفية، وعصرنة ودمقرطة ولوج هذه المقاولات الى التمويل، والاستمرارية في تمويل مشاريع البنية التحتية الكبرى.

كما أبرز الرئيس المدير العام للتجاري وفا بنك، أهمية الإمكانات التنموية لكوت ديفوار، مشيدا، في هذا الإطار، بالرؤية الاستراتيجية للرئيس واتارا.

إنجازات وفا بنك المغربي 

قال محمد الكتاني، الرئيس المدير العام لمجموعة (التجاري وفا بنك)، إنه بدخول المجموعة إلى السوق المصري بعد إتمام عملية اقتناء 100 % من رأسمال (باركليز بنك مصر)، أصبح لها تواجد بـ 26 بلدا على الصعيد الدولي.

وأكد في هذا الصدد، أن المجموعة كان لها اهتمام منذ سنين بالدخول إلى السوق المصري الذي يندرج ضمن المرحلة الثانية من استراتيجيتها التنموية التي من ضمنها التواجد في إفريقيا، وذلك لكون مصر هي بوابة إفريقيا الشرقية، والمغرب هو بوابة غرب إفريقيا.

وذكر بأن المرحلة الأولى لتواجد مجموعة (التجاري وفا بنك) بافريقيا، شملت بلدانا من شمال إفريقيا وإفريقا الغربية ومن إفريقا الوسطى تجمعها بالمغرب علاقات ثقافية وروحية ودينية فضلا عن العلاقات التجارية القديمة، عندما كنت القوافل التجارية تنطلق من تمبوكتو لتأتي عبر الصحراء المغربية إلى شمال المغرب ثم إلى أوروبا.

وأضاف أن سياسة المجموعة هاته تجد سندها في الاستراتيجة الواضحة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، والقائمة على ضرورة توطيد العلاقات بين البلدان الإفريقية، وعلى التعاون جنوب- جنوب والاندماج الإفريقي، عبر دمج الاقتصاديات الإفريقية بمساهمة منعشين ومستثمرين خواص.

تعبئة رؤوس الأموال 

دعا محمد الكتاني، إلى تعبئة عامة على مستوى القارة الإفريقية من أجل توفير رؤوس الأموال بمستويات "مهمة" و"تنافسية".

وقال السيد الكتاني خلال جلسة نظمت في إطار الدورة الثالثة للمؤتمر الدولي حول إقلاع إفريقيا، خصصت لموضوع "تطوير القطاع الخاص واستقطاب الاستثمارات"، إنه "يتعين القيام بتعبئة عامة على مستوى القارة لنتمكن من توفير رؤوس الأموال بمستويات مهمة وتنافسية، وذلك بهدف توفير أقصى قدر من الموارد المالية نحو إفريقيا”".

واستعرض الكتاني تجربة مجموعة (التجاري وفا بنك) التي تأسست سنة 2003 بعد دمج بنكين ذوي رؤوس أموال خاصة، مشيرا إلى أن المجموعة اليوم فاعلة في 26 بلدا 15 عشر منها في إفريقيا.

وأشار في هذا الصدد إلى أنه "منذ اعتلاءه العرش سنة 1999، دعا جلالة الملك محمد السادس القطاعين العام والخاص إلى جعل الاندماج الإفريقي والتعاون جنوب- جنوب محورا استراتيجيا".

بيوغرافيا

ولد "محمد الكتاني"  في شهر غشت من سنة 1958 بالمغرب، وهو خريج المدرسة الوطنية للتقنيات المتقدمة (ENSTA ParisTech). بدأ كمهندس استشاري في قسم ائتمان الاستثمار في البنك التجاري المغربي (BCM)، وهو القسم الذي ترأسه منذ عام 1985.

في عام 1989، انضم محمد الكتاني إلى قسم الهندسة الائتمانية والمالية المركزية. كما شغل ابتداء من سنة 1994،  منصب نائب المدير، المسؤول عن المديرية العامة للائتمان والأنشطة المصرفية.

في عام 2003، عين محمد الكتاني عضوا منتدبا لقسم الخدمات المصرفية للشركات والاستثمار في التجاري وفا بنك. قبل أن يصبح في سنة 2004،  مديرا عاما للخدمات المصرفية العالمية والخدمات المصرفية الدولية والاستثمار المصرفي ومدير تخطيط برنامج الاندماج لدى التجاري وفا بنك. ليتم تعيينه في 2007،  رئيسا ومديرا تنفيذيا في التجاري وفا بنك.

نبذة عن "التجاري وفا بنك" 

تصدرت مجموعة "التجاري وفا بنك" قائمة المصارف الإفريقية لسنة 2018، كأكبر مجموعة مصرفية في إفريقيا - باستثناء جنوب إفريقيا، باحتلالها المرتبة الأولى وفق ما أعلنته وكالة "Financial Afrik"، رائدة المعلومات المالية بالقارة السمراء.

وتحتل مجموعة "التجاري وفا بنك" المرتبة الرابعة في قائمة أفضل 25 مركز في إفريقيا، حيث يبلغ إجمالي ميزانيته 50 مليار دولار أمريكي، بصافي دخل مصرفي يصل إلى 2200 مليون دولار، و صافي أرباح يبلغ 568 مليون دولار أمريكي، وبشبكة مصرفية هامة تغطي 25 بلدا في إفريقيا.


 




تعليقات


إقــــرأ المزيد