X

اقتصاد

شركة Vivo تؤكد ريادتها التكنولوجية وأدائها التجاري في سوق الهواتف الذكية

الأربعاء 25 نونبر 2020 - 21:36

صُنفت شركة Vivo، شركة التكنولوجيا العالمية الرائدة والمتخصصة في الأجهزة والخدمات الذكية، بين أفضل خمس شركات عالمية لتصنيع الهواتف الذكية في الربع الثالث من سنة 2020.

ويمثل هذا التصنيف نموا سنويا واضحا؛ يعتمد التصنيف على بيانات سوق الهواتف الذكية العالمية للربع الثالث الصادرة عنCanalys  وInternational Data Corporation (IDC).

تظهر أرقام كلا المؤسستين أن شحنات الهواتف النقالة Vivo ظلت من بين الخمسة الأوائل في العالم، مع 31.8 مليون شحنة بالاضافة إلى حصة سوقية عالمية بلغت 9.1 %.

إن نجاح Vivo هو ثمرة المجهودات الكبيرة التي بذلتها الشركة لفهم السلوكيات الخاصة للمستهلكين من أجل خدمتهم بأفضل طريقة ممكنة. تماشياً مع طموحاتها لمواصلة مسار نموها، تلتزم vivo بشدة بالبحث والتطوير، مما يسمح لها بدمج التقنيات المتقدمة مثل 5G والذكاء الاصطناعي في هواتفها الذكية، وبالتالي تعزيز ريادتها التكنولوجية.

إذ في الوقت الذي بدأ فيه للتو كشف النقاب عن تقنية  5G على نطاق واسع عبر العالم، فإن البحث والاستكشاف الصناعي لتقنية   6G أصبح بالفعل على خريطة الطريق. بصفتها شركة رائدة في الابتكار، نشرت vivo مؤخرا، من خلال معهد أبحاث الاتصالات التابع لها، ورقتين تقنيتين حول هذا الموضوع : "رؤية 6G المتطلبات والتحديات" و "الحياة الرقمية 2030+"، تقدمان لمحة عن المشهد الرقمي لما بعد عام 2030 .

يستعرض المعهد من خلال هاذين المنشورين، السيناريوهات المحتملة للحياة الرقمية في 2030 ويقدم نظرة عامة أولية على رؤية وأهداف 6G، مع تحليل التحديات المحتملة للشبكات والأجهزة.

يقول كين فاي، مدير معهد أبحاث الاتصالات التابع لvivo : "سيأتي عصر 6G خلال عقد من الزمن، لذلك من الصعب جدًا تقديم إجابات محددة في الوقت الحالي". ويضيف : "ومع ذلك، نظرًا لكون الميزات الرئيسية لشبكات 4G و 5G هي الاتصال والرقمنة، يمكننا أن نقول بثقة أن الوظيفة الأساسية لـ  6G ستكون الاتصال والرقمنة، فضلاً عن الذكاء الاصطناعي."

أشار كين إلى أن 6G لن تمثل فقط الدمج بين تقنية 5G والذكاء الاصطناعي. إذ سوف توفر المزيد من تقنيات الربط، وتغطي مساحات جغرافية أكبر، وتوفر إمكانيات أساسية أفضل مثل الاتصالات والحوسبة والتخزين والبيانات، وتدعم خدمات التقارب التكنولوجي في المعلومات والحوسبة. (ICDT)

في النصف الأول من سنة 2020، استضاف معهد vivo لأبحاث الاتصالات حدثا بعنوان: "Imagining Digital Life in 2030"، لفهم وتحليل سيناريوهات تطبيق 6G شكل أفضل. كان الحدث ناجحًا، حيث استقطب أكثر من 800 إبداع من خريجي الجامعات ومن حوالي 20 خبيرًا رقميًا ومحترفًا في مجال الإعلام. ولجعل تصور السيناريو أكثر واقعية، قام المعهد بدراسة التقارير المتوقعة للصناعات ذات الصلة لعام 2030 وخطط التنمية للعديد من المؤسسات الحكومية للسنوات العشر القادمة. تم دمج النتائج التي توصلوا إليها، بالإضافة إلى الملخص النهائي لعملهم، في الورقة التقنية "Digital Life 2030+".

حلل المعهد ضمن حدة المنشور، توجهات التنمية المتوقعة الخاصة ب 11 جانبًا مرتبطا بشكل وثيق بحياة الناس في أفق سنة 2030 وما بعد، ثم عرض أكثر من 20 حالة إستخدام لسيناريوهات فريدة من نوعها. في المقابل، تضمنت هذه الحالات 60 تصميمًا مبتكرًا لمنتجات ولخدمات محتملة، ما يمنح المستهلكين والتقنيين صورة حية للحياة الرقمية في سنة 2030 وما بعدها.
 
بمجرد نشر معيار  5G في عام 2019، كونت vivo فريقًا لبدء البحث والتطوير في 6G. قال كين فاي : "رؤية 6G التي نتصورها هي الاندماج الحر للعالمين المادي والرقمي". مضيفاً : "بصفتها علامة تجارية رائدة في مجال الهواتف النقالة، تطمح vivo إلى أن تكون الجسر الذي يربط بين هذين العالمين. ستواصل vivo التركيز في المستقبل، على الأجهزة وتقديم منتجات وخدمات ذكية لتلبية احتياجات المستهلكين. "


تعليقات


إقــــرأ المزيد