X

تكنولوجيا وعلوم

هل تعرض الموقع الأزرق للإختراق ؟... القصة الكاملة للتوقف الأطول في تاريخ فايسبوك !

الخميس 14 مارس 2019 - 18:04

توقف أشهر موقع للتواصل الاجتماعي في العالم "فايسبوك"، بالأمس لما يزيد عن 4 ساعات عن العمل بشكل كامل، ووجد المستخدمون عند محاولاتهم تسجيل الدخول أو مشاركة أي شكل من أشكال المحتوى رسالة تفيد بتوقف الموقع عن العمل وحاجته للصيانة.

وقد توقفت كل المواقع التي تقع تحت مظلة فيسبوك مثل "Instagram" وكذلك "WhatsApp"، بشكل كلي عن العمل، وقد أرجح البعض بأن طول المدة الزمنية المبالغ فيها للتوقف هذه المرة يحمل نذير سوء عما حدث في الموقع، فقد صرحت الشركة لموقع BBC أنها لم تستطع التوصل لسبب التوقف المفاجئ، وظهر ذلك في تغريدة فيسبوك عبر موقع تويتر، لتطمئن المستخدمين بقرب حل المشكلة.

ماذا حدث هذه المرة مع فايسبوك ؟

بدأت قصة العطل عندما وجد المستخدمون أنفسهم غير قادرين على نشر "البوستات" أو رفع الصور أو إرسالها لأصدقائهم عبر الشبكة الإجتماعية، بينما منع البعض الآخر من تسجيل الدخول إلى حساباتهم نهائيا، وهو ما أثار ضيق ملايين المستخدمين حول العالم، إذ ظنوا في البداية أن حساباتهم تعرضت للإختراق، لكن سرعان ما انتشر الأمر وتأكد الجميع أنها مشكلة عامة تعاني منها الشبكة الاجتماعية.

وتصدر هاشتاغ (FacebookDown) قائمة الأكثر تداولا فى العالم، عقب معاناة بعض مستخدمي الشبكة الاجتماعية من انقطاع الخدمة فى مختلف أنحاء العالم.

"إنستغرام" و"واتس آب" توقفا بشكل مفاجئ

ولم يكتف العطل بموقع فيسبوك فقط، بل طال أيضا التطبيقات المملوكة للشبكة الاجتماعية، إذ أثر على كل من إنستغرام وواتس آب وماسنجر، إذ تعرضت الثلاثة تطبيقات لمشاكل منعت المستخدمين من التعامل معها على النحو المعتاد، فلم يكن بوسع المستخدمين إرسال أو استقبال الرسائل والصور عبر  تطبيقى  واتس آب وماسنجر، كما لم يستطيعوا تحديث صورهم عبر تطبيق إنستغرام.

وسرعان ما تحول عطل واتس آب إلى تريند عالمي على موقع تويتر، إذ غرد مستخدمو مواقع التواصل الإجتماعي عبر هاشتاغ #Whatsappdown الذي تصدر قائمة الأكثر تداولا، بحوالى 39 ألف تغريدة من مختلف دول العالم.

إدارة فيسبوك ترد !!

وتزامنا مع الغضب العارم الذي اجتاح مستخدمي الشبكة الاجتماعية وتطبيقاتها، نشر الحساب الرسمى لموقع فيسبوك تغريدة على حسابه الرسمى بالشبكة الاجتماعية، يقول من خلالها :"نحن ندرك أن بعض الناس يواجهون حاليا صعوبة في الوصول إلى تطبيقات فيسبوك، ونحن نعمل على حل هذه المسألة في أقرب وقت ممكن..

وردا على الشائعات المتداولة التي انتشرت عبر شبكات التواصل الاجتماعي الأخرى، قالت الشركة إن انقطاع الخدمة لم يكن نتيجة لهجوم DDoS - وهو نوع من الهجمات الإلكترونية التي تنطوي على إغراق خدمة مستهدفة بأحجام كبيرة للغاية من (الترافيك).

مع بداية هذه الأزمة انتشرت أنواع غريبة من الرسائل والتى صدقها العديد من المستخدمين ونشروها فيما بينهم، على أنها رسائل مهمة يتم إرسالها تلقائيا من "مارك زوكربيرغ"، وبعض المسؤولين للشبكة، فيما شمل  محتوى الرسالة   "مرحبا، أنا مارك زوكربيرج  مدير فيسبوك، يبدو أن استخدام الموقع  سيكلف  أموالا وعليك إرسال هذه الرسالة لكل الأصدقاء ليكون مجانا وذلك ما بين الساعة الحادية 23h00 إلى 05h00 فجرا".

وبناء على هذه الرسالة أرسل العديد من المستخدمين الرسالة التي أثارت الخوف لدى من صدقها والسخرية لمن فهم أنها مجرد وهم، وتم  تصميم العديد من الرسائل والصور الساخرة من مضمون الرسالة، خاصة وأنها التحقت بفيديو غير حقيقي لـ"مارك" يقول هذه كلمات باللغة الإنجليزية.

رسائل ساخرة تجتاح العالم

أما عن "الكوميكس" فكان كعادة المصريين دائما، حيث انتشرت روح الفكاهة من نوعية وضع صور الفنانين من بعض المشاهد الدرامية على عبارة "مرحبا أنا مارك زوكربيرغ"، وصور أخرى احتفالا بعدم نشر الرسالة،  ولكن الغريب حقا هو أن مثل هذه الخرافات تنتشر سريعا في أوقات الأزمات وفايسبوك  فسه يعاني أزمة المعلومات المضللة على منصته.

باحثة صينية تكشف مفاجأة

كشفت الباحثة الصينية جين وونج، عن فرضية شبه مؤكدة بخصوص التوقف المفاجئ والطويل الذي شهده موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك لعدة ساعات بالأمس.

وقد كشفت الباحثة والتي تعمل كأستاذة في إحدى جامعات واشنطن، بأن هناك احتمالية لأن يكون التوقف الذي شهده الموقع قد جاء من إدارة الموقع نفسه، وليس بسبب حدوث اختراق للبيانات.

وتوافق ذلك الكشف مع بعض الإعلانات المتواترة من عديد من الخبراء التقنيين، حول العالم، والذين وصلوا إلى شبه اتفاق على أن مارك زوكربيرغ، هو من قام بعملية الإيقاف، وذلك بعد الإعلان الأخير الذي أصدره عبر صفحته على فايسبوك، حول تحويل الموقع إلى نسخة مشفرة تعني بالخصوصية في المقام الأول.


تعليقات


إقــــرأ المزيد