X

صحافة و إعلام

بتطاولها على جلالة الملك.. جمعية الصحافة الجهوية تدين الإنحراف الإعلامي لقناة جزائرية

الاثنين 15 فبراير 2021 - 21:10

على إثر تطاول قناة "الشروق" الجزائرية، مؤخرا، على الشعب المغربي ورموزه وعلى رأسها المؤسسة الملكية المتمثلة في شخص جلالة الملك محمد السادس، أدانت "الجمعية المغربية للصحافة الجهوية" هذا السلوك وهذا الإنحراف الإعلامي من طرف إحدى القنوات التلفزية الممولة من المال العام بالبلد الجار الجزائر.

وقال المكتب التنفيذي لجمعية الصحافة الجهوية في بلاغ له، إنه بعد الإطلاع على البرنامج المذكور الذي أساء بشكل مستفز إلى ملك البلاد الذي يحظى باحترام وتقدير كبيرين داخل المغرب وخارجه، فإن مكتب الجمعية يرفض رفضا باتا ما جاء في البرنامج "من ألفاظ تهجمية وسخرية تافهة وعنصرية غير مقبولة ومواقف مقيتة" لا تمت بأية صلة بميثاق وأخلاقيات الصحافة وبالمبادئ العامة المؤطرة لمهنة الصحافة والإعلام عالميا.

ودعا مكتب الجمعية، الإعلام الجزائري "الحر" سواء الوطني منه أو الجهوي إلى إدانة هذا السلوك غير المهني لقناة "الشروق" وتجاوز كل أسباب الفرقة والإستفزاز، مهيبا بالزميلات والزملاء بالجارة الشقيقة العمل سويا لما فيه الخير والتفاهم والوحدة لفائدة الشعبيين ولصالح مستقبل الشعوب المغاربية كلها "بعيدا عن الكذب والافتراء والتضليل والإزدراء".

كما عبر "نادي الصحافة بالمغرب"، عن إدانته لـ"الإنحطاط المهني والأخلاقي" لدى العاملين في قناة "الشروق" الجزائرية عبر بث برنامج تضمن "تهجما وقحا وتشويها وإساءة متعمدة للشعب المغربي ولجلالة الملك محمد السادس، الذي يحظى بالإحترام والتقدير وبحب شعبه داخل المغرب وخارجه". 

واعتبر نادي الصحافة في بلاغ له، أن هذا البرنامج، الذي وظف "لغة منحطة وتعابير مستفزة"، يعبر عن المستوى المتدني للإعلام والصحافة في الجزائر، ويعكس المستوى المهني والإبداعي الرديء لدى القائمين على القناة من صحافيين وتقنيين، وانحطاطهم المهني والأخلاقي. مسجلا أن العاملين في هذه القناة، "التي يحدد خطها التحريري جنرالات الجيش والمخابرات"، خرقوا القانون الجزائري الذي يجرم عدم الإحترام الواجب لرؤساء الدول في وسائل الإعلام، وانتهكوا المبادئ الأساسية للأخلاقيات المهنية في الصحافة والإعلام كما هي متعارف عليها عالميا، كما نوهوا وأشادوا بالحرب، وهو أمر مرفوض أخلاقيا، وعبروا عن معاداة السامية وكراهية اليهود من خلال تعابير تحقيرية غير مقبولة أخلاقيا ودينيا.

وأبرز النادي، أن هذا البرنامج فشل في هدفه في بث الكراهية والحقد بين الشعبين المغربي والجزائري، داعيا الإعلاميين الجزائريين إلي الاحتكام لأخلاقيات المهنة والتعاطي مع الشأن المغربي بمهنية، "حفاظا على علاقاتنا الأخوية التي اختلطت فيها دماء المغاربة والجزائريين دفاعا عن استقلال الجزائر وحريتها".

من جهتها، أعربت "الفيدرالية المغربية لناشري الصحف" عن استنكارها للإساءة البذيئة والمنحطة لقناة "الشروق" الجزائرية في حق جلالة الملك. مجددة بمختلف هياكلها ومنخرطيها، التأكيد على اصطفافها ضمن جبهة الدفاع عن القضية الوطنية والتصدي لكل الشائعات والمغالطات التي تستهدف بلادنا وشعبنا، واستنكارها لأي استهداف مسيء للمؤسسات الوطنية ولجلالة الملك من لدن ماكينة البروباغاندا الجزائرية، واصفة هذا الفعل بالتهجم الواضح والمنحط في حق الشعب المغربي، وفي حق جلالة الملك محمد السادس، وسلوك دنيء وانتهاك فاضح لقواعد وأخلاقيات المهنة.

وأكدت فيدرالية ناشري الصحف في بلاغ لها، على أهمية استحضار الدور المركزي للإعلام والصحافة في معركة الدفاع عن الوحدة الترابية، وضرورة إدراج ذلك ضمن أسس أي نموذج تنموي حقيقي للأقاليم الجنوبية، وتوفير الإمكانيات والموارد والخطط التي تتيح تحقيق التأهيل المهني والإقتصادي والأخلاقي والتكويني والإشعاعي للصحافة الجهوية. 


تعليقات


إقــــرأ المزيد