X

الحدث

المغرب رئيسا للمجلس الأفريقي للبحث العلمي والإبتكار

الخميس 25 نونبر 2021 - 12:02

تم يومه الأربعاء 24 نونبر الجاري في العاصمة الكينية نيروبي، انتخاب المغرب بالإجماع، لمنصب رئيس المجلس الأفريقي ‏للبحث العلمي والإبتكار التابع للإتحاد الأفريقي، لولاية تمتد لثلاث سنوات، في شخص "مصطفى بوسمينة"، مستشار أكاديمية الحسن الثاني للعلوم والتقنيات، والذي يشغل أيضا منصب رئيس الجامعة الأورومتوسطية بفاس.

وتميز هذا الحدث الذي عرب مشاركة ممثلين عن مختلف أكاديميات العلوم بالبلدان الأفريقية، باختيار مشروع علمي رائد اقترحه الوفد المغربي، حول العلاقة بين الذكاء الإصطناعي والأمن الغذائي والفلاحة في أفريقيا. 

وبالمناسبة، أكدت صاحبة المشروع، الباحثة "مها كميرة"، أستاذة الذكاء الإصطناعي بالجامعة الأورومتوسطية بفاس، أن الأمن الغذائي والفلاحة يمثلان تحديين أساسيين في إفريقيا، موضحة أن من شأن المجال الرقمي والذكاء الإصطناعي تطوير وتحسين هذين القطاعين، اللذين يأتيان في مقدمة أولويات الإتحاد الأفريقي.

وأضافت "مها كميرة"، التي تتولى أيضا تنسيق كرسي "النساء والعلوم: الذكاء الإصطناعي والمستقبل"، أن البرنامج سيقوده المغرب بمساعدة كل من رواندا ومصر وبوتسوانا، موضحة أن الهدف هو تطوير نظام ذكي يستعمل في الفلاحة، وسيساعد الفلاح بطريقة دقيقة على تحديد الكميات المستعملة من المياه والأسمدة وكل العناصر الضرورية الأخرى للنشاط الفلاحي. مشيرة إلى أن المشروع سيمكن من ترشيد الموارد المتاحة، كما أن الفلاح لن يكون بحاجة لأي معارف علمية، ما دام أن النظام سيشتغل بطريقة مستقلة.

وأبرزت أن الهدف من هذا المشروع الرائد يتمثل، في نهاية المطاف، في تحقيق السيادة التكنولوجية لإفريقيا، لاسيما وأن الجائحة أظهرت الحاجة الملحة للسيادة في مجال بعض التكنولوجيات. مؤكدة أن "الأمر يتعلق بتمكين أفريقيا من تطوير تكنولوجيتها الخاصة، حتى لا تكون تابعة لتكنولوجيات الآخرين".

للإشارة فالمجلس الأفريقي ‏للبحث العلمي والإبتكار، يهدف إلى رفع تحديات التنمية السوسيو اقتصادية في أفريقيا. فضلا عن تشجيع التميز في مجال البحث العلمي والإبتكار في أفريقيا، من أجل تسريع برنامج تنمية القارة، ويضع سياسات البحث والإبتكار على المستوى القاري، ويعبئ الموارد الكفيلة بدعم برامج وأنشطة البحث، طبقا لسياسة الإتحاد الأفريقي في هذا المجال.


تعليقات


إقــــرأ المزيد