X

اقتصاد

العلمي يؤكد توفر المغرب على المؤهلات لتصنيع المنتوجات التي يستوردها من الخارج

الخميس 18 فبراير 2021 - 19:04

في جلسة عمل نظمها "الإتحاد العام لمقاولات المغرب" حول فرص الإستثمار في المملكة، اعتبر وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، مولاي حفيظ العلمي، أن بنك المشاريع الصناعية يعد حقلا غنيا بالفرص المتاحة التي يتعين على مغاربة العالم اغتنامها للإنخراط في مسلسل الإنعاش الإقتصادي لبلدهم.

وقال العلمي: "نتوفر اليوم بالمغرب على المؤهلات اللازمة لتصنيع ما نستورده، وذلك في حدود 34 مليار درهم، وهذا استنادا إلى دراساتنا وتحليلنا المفصل لـ16 تخصصا صناعيا و41 فرعا من المنتوجات". مشيرا إلى أن هناك 200 مشروع وضعت رهن إشارة حاملي المشاريع، وأن الوزارة وشركاؤها مجندون، من خلال خلية خاصة، لتأمين تتبع المشاريع ومواكبة حاملي المشاريع.

وأكد وزير الصناعة والتجارة، أنه تم في إطار المواكبة، حتى شهر فبراير 2021، تسجيل ما مجموعه 338 مشروعا، برقم معاملات وطني بقيمة 20.6 مليار درهم و14 مليار درهم خاصة بالصادرات، مضيفا أن هناك برامج أخرى رهن إشارة حاملي المشاريع لتطوير علامة "صنع في المغرب". موضحا أن الخلية المخصصة لبنك المشاريع تضع رهن إشارة مغاربة العالم نقطة اتصال، للرد على مختلف طلبات حاملي المشاريع وجعلها على اتصال مباشر مع مختلف الهيئات الشريكة.

وشدد المسؤول الحكومي ذاته على أن الصناع والكفاءات المغربية أبانوا، خلال الحجر الصحي، عن تعبئة مثالية، من خلال استجابتهم ومرونتهم وابتكارهم بتصنيع الكمامات وأجهزة التنفس وأسرة الإنعاش، وغير ذلك من المنتوجات المغربية مائة بالمائة، والتي تتميز في آن واحد بقدرتها التنافسية العالية واستجابتها للمعايير الدولية، بشكل يلبي احتياجات الطلب المحلي وأسواق التصدير.

من جانبه، صرح شكيب لعلج، رئيس الإتحاد العام لمقاولات المغرب، بأن مغاربة العالم أبانوا عن وطنيتهم وتضامنهم من خلال الإستمرار في دعم بلدهم في هذه الأوقات الصعبة. مشددا على أن تعبئة المغاربة، وتحديدا المهارات والكفاءات المغربية أينما كانت، "أمر مهم للتنمية الإقتصادية لبلدنا وكذا لتحقيق نجاح هذا التحول التاريخي المتمثل في الإنعاش والتعافي فيما بعد كوفيد-19".


تعليقات


إقــــرأ المزيد